القاهرة في 4 نوفمبر/ وام/ كشفت البعثة الأثرية التشيكية التابعة لكلية الآداب ، جامعة تشارلز ببراغ أثناء أعمالها بمنطقة آثار أبوصير بجمهورية مصر العربية عن مقبرة الكاتب الملكي “جحوتي إم حات” والتي يعود تاريخها لمنتصف الألفية الأولى قبل الميلاد.

ويضم هذا الجزء من جبانة أبوصير مقابر لكبار المسئولين والقادة العسكريين من الأسرتين السادسة والعشرين، والسابعة والعشرين، وله أهمية كبيرة بالنسبة لدارسي المجتمع المصري القديم خلال هذه الحقبة.

صرح بذلك الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري مشيرا إلى أن أهمية الكشف عن هذه المقبرة يرجع إلى كون شخصية هذا الكاتب الملكي “جحوتي إم حات” والذي عاش خلال فترة الأسرة السابعة والعشرين من التاريخ المصري القديم، لم تكن معروفة من قبل، مضيفاً أن هذا الاكتشاف الجديد، إلى جانب الاكتشافات السابقة في موقع أبوصير ومنها مقبرة القائد العسكري “واح إيب رع” والتي تم الكشف عنها العام قبل الماضي بواسطة البعثة التشيكية، سوف يلقي المزيد من الضوء على التغيرات التاريخية التي حدثت في مصر خلال الأوقات المضطربة في القرنين السادس والخامس قبل الميلاد.

مراسل وام – مصر

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

404 Not Found

404

Not Found

The resource requested could not be found on this server!


Proudly powered by LiteSpeed Web Server

Please be advised that LiteSpeed Technologies Inc. is not a web hosting company and, as such, has no control over content found on this site.