واشنطن في 3 نوفمبر / وام / وقع “حلف الفضول الجديد”، و”المؤتمر العالمي للحريات الدينية”، في واشنطن، مذكرة تعاون يصبح بموجيها “الحلف” شريكا رئيسا لـ “المؤتمر العالمي”، في خطوة تاريخية غير مسبوقة، تعزّز الجهود الدولية في حماية الحريات الدينية، والإقناع بمبادئ التعايش السعيد، وتحقيق السلام العالمي المنشود.

وقع مذكرة التعاون، وليام فندلي رئيس مجلس إدارة حلف الفضول الجديد، والسيناتور سام براونباك، عضو مجلس الشيوخ، والسفير السابق للحريات الدينية بوزارة الخارجية الأمريكية عن المؤتمر العالمي للحريات الدينية، وذلك بحضور فضيلة الشيخ المحفوظ بن بيّه، الأمين العام لـ “منتدى أبو ظبي للسلم”، عضو المجلس الإداري لمكتب “حلف الفضول الجديد” بواشنطن، ورشاد حسين سفير الحريات الدينية بوزارة الخارجية الأمريكية، وجمع من القيادات الدينية، والفاعلين في مجال حقوق الإنسان والحريات الدينية.
يأتي هذا التعاون تكريسا للجهود العالمية الرامية إلى إحلال السلام بدل الصراع، وتقريب وجهات النظر بين مختلف الفاعلين وصناع القرار، وفسح المجال أمام مفاهيم جديدة، يمكنها تأثيث المشهد الدولي الراهن، اعتمادا على “الحقوق الجديدة”، كـ “الحق في السلم”، و”الحق في التنمية”، ما من شأنه أن يقوّي الحضور الأخلاقي في المشهد الدولي.
كما يتوج هذا التوقيع التاريخي جهودا حثيثة ومتواصلة، أطلقها “منتدى أبو ظبي للسلم”، عبر وثائق وإعلانات، تعبّر عن رؤية ورواية دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان لها صدى كبير في الأوساط المحلية والدولية، كـ “إعلان مراكش”، و”إعلان واشنطن للتحالف بين الأديان”، و”إعلان أبو ظبي للمواطنة الشاملة”، و”حلف الفضول الجديد”، الذي وقع عليه في أبو ظبي أزيد من 1000 شخصية دينية وسياسية وفكرية وإعلامية، وانبثق عنه تأسيس مكتب “حلف الفضول الجديد” في واشنطن.

مصطفى بدر الدين/ منصور عامر

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

404 Not Found

404

Not Found

The resource requested could not be found on this server!


Proudly powered by LiteSpeed Web Server

Please be advised that LiteSpeed Technologies Inc. is not a web hosting company and, as such, has no control over content found on this site.