أبوظبي في 2 نوفمبر/وام/ أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي المستوى السابع من برنامج المارثون البيئي الذي يركز على موضوع تغير المناخ ويحمل عنوان ” رحلة كوكب الأرض مع تغير المناخ”.

يستهدف هذا المستوى الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و14 عامًا لتثقيفهم وتمكينهم من فهم واستيعاب موضوع تغير المناخ وكيف يمكنهم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حياتهم اليومية لمواجهة تأثيره.

ويغطي هذا المستوى بالتفصيل أسباب تغير المناخ، ودور الغازات الدفيئة وتأثيرات تغير المناخ على درجات الحرارة والتنوع البيولوجي.

كما يعزز هذا المستوى الجديد من معرفة الطلاب بشأن الجهود العالمية التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة فيما يتعلق بتغير المناخ والمحافظة على البيئة البحرية والبرية والنظم البيئية وحرصها على تبني تقنيات الطاقة النظيفة وسعيها لزيادة المساحات الخضراء واعتماد مبادئ المباني الخضراء والاهتمام بالنظم البيئية القادرة على عزل الكربون.

كما أنه يشجع الشباب على اتخاذ خطوات صديقة للبيئة تساهم في الحد من التغيير المناخي ويتضمن هذا المستوى أنشطة تمكّن الطلاب من اختبار معرفتهم في هذا المجال.

وقال أحمد باهارون المدير التنفيذي لقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية في هيئة البيئة – أبوظبي: “يعتبر هذا العام عاماً مهماً للغاية بالنسبة لدولة الإمارات فبالإضافة إلى أنه عام الاستدامة الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله تستضيف دولة الإمارات أكبر منتدى للمناخ في العالم – COP28 كما شهد هذا العام إطلاق الهيئة لاستراتيجية إمارة أبوظبي للتغير المناخي التي تهدف إلى تعزيز مرونة الإمارة في مواجهة مخاطر التغيّر المناخي ودعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لتحقيق أهداف الحياد المناخي.. ومع وضع ذلك في الاعتبار، أصدرنا مستوى جديد يركز على تغير المناخ ضمن برنامج المارثون البيئي الذي يحظى بشعبية كبيرة لمساعدة الطلاب في التعرف على هذا الموضوع الهام للغاية ليفهموا التهديد الذي يشكله تغير المناخ بشكل أفضل ويتعرفوا على الخطوات التي يمكنهم اتخاذها في حياتهم اليومية للمساعدة في التخفيف من تحدياته”.

وكانت الهيئة قد أطلقت برنامج المارثون البيئي المتوفر باللغتين العربية والإنجليزية في عام 2001 ويستهدف الطلاب في جميع مدارس إمارة أبوظبي من سن 4 الى 12 سنة وصُمم المارثون البيئي كبرنامج مستدام يتدرج مع مراحل الطفل العمرية بطريقة منظمة ويساعد في تعزيز المهارات اللغوية البيئية فضلا عن اللغة والمفردات وتعزيز المهارات لغرس الأخلاقيات والسلوك البيئي السليم بين جيل الشباب من أجل مستقبل مستدام.

وشارك بالبرنامج 91.7% من مدارس أبوظبي، واستفاد منه 1,814,297 طالب كما أطلقت الهيئة أيضًا نسخة إلكترونية تفاعلية من المارثون البيئي في عام 2016 حيث تم تسجيل تحميل ما مجموعه 4,450 من متجر آبل ستور و13,340 من جوجل بلاي حتى الآن.

 

عماد العلي/ هدى الكبيسي

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

404 Not Found

404

Not Found

The resource requested could not be found on this server!


Proudly powered by LiteSpeed Web Server

Please be advised that LiteSpeed Technologies Inc. is not a web hosting company and, as such, has no control over content found on this site.