الشارقة في 2 نوفمبر / وام / أجمع أدباء ومتخصصون في دراسة اللغة العربيّة وتدريسها أنّ الكثير من التجليات تجسّد اليوم جماليات اللغة العربيّة وانتشارها الواسع وحجم تأثيرها في لغات العالم وثقافته بدءاً من تأثيرها الشكلي حيث كُتبت أكثر من 160 لغة حول العالم بالأحرف العربيّة وُصولاً إلى مساهمتها في تغذية العديد من اللغات بالمصطلحات المتنوّعة وُصولاً إلى كونها اللغة الأولى عالمياً من حيث سرعة التطوّر.
جاء ذلك خلال جلسة استضافها معرض الشارقة الدولي للكتاب 2023 تحت عنوان “جماليات اللغة العربيّة وتأثيرها حول العالم” بمشاركة كلّ من الدكتور الخليل محمد النحوي الخبير في المنظمة العربيّة للتربية والثقافة ورئيس مجلس اللسان العربي في موريتانيا والدكتور لويس ميغيل أستاذ جامعي في اللغة العربيّة ومترجم وآمنة الهاشمي باحثة لغوية في لجنة التنسيق والتدقيق الفني في المعجم التاريخي للغة العربيّة.

وقال الدكتور الخليل محمد العجيب في تأثير اللغة العربيّة أنه وصل إلى لغات إفريقية لشعوب غير مسلمة هذا التأثير نجده في مفردات من اللغة العربيّة في مجالات مختلفة مثل التجارة والزراعة وغيرها فاللغة العربية حققت انتشاراً كبيراً في العالم لافتا إلى مؤشرات لمكانة اللغات مثل مؤشر النطاق الجغرافي يشير إلى أن العربية هي الثانية بعد اللغة الإنجليزية باعتبارها موجودة في 60 دولة إمّا كلغة أم أو أنها تُدّرس فيها كما أنّ العربيّة هي الرابعة عالمياً من حيث الناطقين بها بحسب معظم الجهات المختصّة و والأهمّ من ذلك حضورها على شبكة الإنترنت فقبل 5 سنوات تقريباً كانت ضعيفة ويقدر حضورها بـ0.8% واليوم في 2023 و وفق العديد من المصادر غير العربية هي الرابعة عالمياً من حيث المحتوى بـ5.2%”.
وشاركت آمنة الهاشمي تجربتها في مشروع المعجم التاريخي للغة العربيّة منذ المراحل الأولى إلى إطلاق الأجزاء الأخير في دورة هذا العام من معرض الشارقة الدولي للكتاب موضحة أن العربية اليوم تتبوأ مكانة سامية بين لغات العالم فهي لغة تاريخية استطاعت أن تقاوم تغيرات الزمن وهي قادرة على التكيف مع الحياة ومع مختلف العلوم والمعارف.
من جهته قال الدكتور لويس ميغيل: لا أراني قادراً على وصف جماليات لغة يعتبرها مئات الملايين من البشر لغة إلهية وليست بشرية لذلك ما يمكنني تقديمه هنا هو علاقتي وشغفي المتواضع بهذه اللغة إنني أجد اللغة العربية لغة في غاية الجمال فمنذ أن بدأت بدراستها في سنّ الثامنة عشرة وصولاً إلى اليوم تعلّقت بالعربيّة بشكل لا يمكنني وصفه وقد أصبحت مترجماً ليقيني أن الثقافة العربيّة لديها الكثير مما تقوله للثقافة الغربيّة .

بتل

محمد نبيل أبو طه/ بتول كشواني / زكريا محي الدين

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

404 Not Found

404

Not Found

The resource requested could not be found on this server!


Proudly powered by LiteSpeed Web Server

Please be advised that LiteSpeed Technologies Inc. is not a web hosting company and, as such, has no control over content found on this site.