أبوظبي في 27 أكتوبر/وام/ اختتمت في أبوظبي فعاليات معرض مُصنّعِين للوظائف في الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والذي شهد مشاركة ما يزيد عن 3 آلاف من الشباب الإماراتيين، وعقد مقابلات فورية وفرص توظيف وتدريب مباشرة لـلكفاءات الوطنية في أكثر من 73 شركة ومؤسسة عاملة في قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات.
ويعتبر “معرض مُصنّعِين” الذي شهد مشاركة شباب من مختلف إمارات الدولة، أول معرض من نوعه يحصل فيه الإماراتيون على مقابلات فورية منتهية بالتوظيف، والذي استضافه مركز أبوظبي للطاقة في الفترة ما بين 24 – 26 أكتوبر، بتنظيم من وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بالتعاون مع مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية (نافس)، ووزارة الموارد البشرية والتوطين، ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، ومجموعة شركات أدنوك.
وأكد سعادة عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، أن المعرض يتماشى مع المبادرات والمستهدفات الاستراتيجية للوزارة الداعمة لتنافسية القطاع الصناعي وتعزيز نموه وتنافسيته ومساهمته في التنويع الاقتصادي والتنمية الاقتصادية المستدامة، والذي يتم تنظيمه تحت مظلة “برنامج القيمة الوطنية المضافة” كما يدعم مبادرة “اصنع في الإمارات”.
وأضاف: ننظر إلى الاستثمار في الكوادر الإماراتية وتعزيز قدراتهم المهنية في القطاع كتوجه استراتيجي وطني، حيث يملكون مقومات علمية وأكاديمية تنافسية ورفيعة المستوى، وقد شكل المعرض منصة فعالة لتعريف الشباب الإماراتيين بأهمية القطاع الصناعي الوطني، وفرص النمو والتطور المهني والوظيفي المتاحة، والتعرف على مهاراتهم وقدراتهم الحالية، بشكل يعزز القدرة على ربط مهارات الكفاءات الوطنية بمتطلبات سوق العمل والوظائف في القطاع الصناعي الوطني، وستواصل الوزارة إطلاق المزيد من المبادرات المماثلة لتعزيز وجود ومشاركة الكفاءات الوطنية في قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وبالأخص في مؤسسات القطاع الخاص”.
وأشار إلى أن “مُصنّعِين” كنموذج عمل تكاملي بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وشركائها الاستراتيجيين سجل في دورته الأولى نجاحاً مميزا وسط إقبال لأكثر من 3000 من الشباب الإماراتي الراغب في المشاركة في مسيرة نمو وتطور القطاع الصناعي الوطني، والانضمام للبرامج والدورات التدريبية التي تنظمها الوزارة عبر مبادراتها المختلفة بالتعاون مع مؤسسات القطاع الخاص الصناعي ومراكز التدريب المتخصصة في دولة الإمارات.
ووجه سعادة السويدي دعوة لكافة الشباب الإماراتي إلى المشاركة في المبادرات والبرامج التي تطلقها الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين للمساهمة في مسيرة وجهود تعزيز تنافسية القطاع الصناعي الوطني والاستفادة من الفرص الواعدة للنمو والتطور التي يمحلها القطاع.
من جهته قال سعادة غنام المزروعي الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية: “الحضور الكبير من كودارنا الوطنية للمعرض يعكس اهتمام شبابنا المواطن بالاستفادة من التوجهات الاستراتيجية والجهود الحكومية المتواصلة لتقديم الدعم لهم وتمكينهم ورفع تنافسيتهم للعمل في القطاع الخاص، ومنه القطاع الصناعي، والذي يلعب دوراً رئيسياً وحيوياً في الاقتصادي الوطني، حيث شهد المعرض تجمعاً لأكثر من 73 شركة صناعية وخدمات في مجال الحديد والصلب والآليات الثقيلة، الأمر الذي يفتح الباب على مصراعيه لشبابنا المواطن للتوظيف والتدريب في القطاع الصناعي بالدولة”.
وأضاف المزروعي: “بفضل التعاون المشترك مع شركائنا الاستراتيجيين، سيسهم برنامج “مصنعين” في توفير 500 فرصة عمل كمرحلة أولى، مما يشارك في زيادة وتيرة التوظيف في القطاع الخاص والذي بلغ عدد المواطنين الملتحقين به أكثر من 81 ألف مواطن منهم ما يقارب 31 ألف مواطن منذ بداية العام الجاري.

وأشار بأن المعرض مثل فرصة لعرض برامج ومبادرات “نافس” أمام الكفاءات الوطنية بما يمكنهم من الاستفادة من هذه البرامج والمبادرات لدعم تأهيل هذه الكوادر وتمكينها للالتحاق بالعمل في القطاع الخاص.
كما تضمن المعرض تقديم فرص تدريب مهني مدفوعة الأجر ومنتهية بالتوظيف وعروض وظيفية فورية من قبل الشركات الصناعية المشاركة، حيث يحصل المواطنون على الوظائف بعد اجتياز المقابلات وعمليات التقييم من خلال عقود مباشرة كبادرة جديدة تطبق لأول مرة”.
وتقدم سعادة الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية بجزيل الشكر لجميع القائمين على المعرض من الشركاء الاستراتيجيين في كل من وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ووزارة الموارد البشرية والتوطين، ودائرة التنمية الاقتصادية، ومجموعة أدنوك، على جهودهم وتعاونهم في كل ما يعود بالنفع على الوطن والمواطنين.
من جانبه قال د. صالح الهاشمي مدير دائرة الشؤون التجارية وتعزيز القيمة المحلية المضافة، أدنوك: “تعد ’أدنوك‘ محركاً رئيساً للنمو الصناعي في دولة الإمارات، حيث تملك سلسلة توريد ضخمة مما يؤهلها للقيام بدور أساسي في تعزيز نمو الصناعات المحلية و توظيف الكفاءات الوطنية. وتعمل أدنوك مع أكثر من 7000 مورد، ونتعاون معاً خلال أسابيع التوظيف التي تشارك أدنوك في تنظيمها، حيث تم توظيف أكثر من 9000 مواطن إماراتي من أصحاب الكفاءات في القطاع الخاص منذ انطلاق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة في عام 2018. ويأتي التعاون الذي نشهده اليوم مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة كجزء من مبادرة “اصنع في الإمارات”، حيث قامت “أدنوك” بإطلاق خطة لتصنيع منتجات محلية بقيمة 70 مليار درهم إماراتي (19 مليار دولار أمريكي) ضمن سلسلة مشترياتها. ويساهم تصنيع هذه المنتجات محلياً في إعادة توجيه قيمة كبيرة للاقتصاد المحلي وخلق المزيد من الفرص الوظيفية في القطاع الخاص لمواطني الدولة بالإضافة للمساهمة في بناء مستقبل منخفض الانبعاثات ومستدام.
وشهدت النسخة الأولى من المعرض طرح العديد من الفرص الوظيفية والتدريبية المتنوعة، في تخصصات هندسية وعلمية وتكنولوجيا المعلومات وسلسلة الإمداد وإدارة الأعمال والمالية والموارد البشرية والمحاسبة، بالإضافة إلى برامج تدريبية تخصصية في مختلف المجالات.
وشملت قائمة المجالات الصناعية المستهدف توظيف الكوادر الوطنية بها الصناعات الدفاعية، وتكنولوجيا الزراعة، والأغذية والمشروبات، والصناعات ذات العلاقة بقطاع السيارات الكهربائية والهجينة، وقطاع الخدمات، وصناعات النفط والغاز، وصناعات التغليف، والصناعات المتقدمة، والإنشاءات والعقارات، والبنية التحتية للجودة.
واستهدفت الدورة الأولى من المعرض تعزيز العلاقات مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في دولة الإمارات، وتحفيز انضمامها لبرنامج القيمة الوطنية المضافة، وتمكينها من الاستفادة من حزمة المزايا والممكنات التي يوفرها البرنامج للشركات الأعضاء، وربط ذلك ببرنامج مُصنّعِين، وكل المبادرات التي تستهدف تأهيل جيل إماراتي واعد في القطاع الصناعي.
وجاء المعرض انطلاقاً من مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة “مشروع 300 مليار” وتحت مظلة برنامج القيمة الوطنية المضافة لتمكين الكفاءات الوطنية وإكسابهم المهارات اللازمة للعمل في القطاع الصناعي الخاص عبر برنامج “مُصَّنِعين بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين ومجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، ودائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي وشركة أدنوك لخلق المزيد من الوظائف المهارية العليا في قطاع الصناعة إضافة إلى منح المصانع الفرصة لزيادة نسب التوطين لديها.
وكانت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة أطلقت برنامج مُصنّعِين في مارس 2023، كمبادرة جديدة ضمن جهود الوزارة لدعم نمو وتطور القطاع الصناعي الوطني، عبر تأهيل وصقل مهارات الكفاءات الوطنية ومساعدتهم للحصول على وظائف نوعية في القطاع الصناعي”.

اسلامه الحسين/ أحمد النعيمي

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

404 Not Found

404

Not Found

The resource requested could not be found on this server!


Proudly powered by LiteSpeed Web Server

Please be advised that LiteSpeed Technologies Inc. is not a web hosting company and, as such, has no control over content found on this site.